جامعة عدن :وقفة احتجاجية تنديداً لعملية اغتيال الدكتور خالد الحميدي

بواسطة المحرر

في مقدمتهم عدداً من قيادات الجامعة

الآداب عدن تنفذ وقفة احتجاجية غاضبة تنديداً لعملية اغتيال الدكتور خالد الحميدي //

عدن/ جهاد باحـداد: //

نفذت كلية الآداب بجامعة عدن صباح الثلاثاء 8 ديسمبر2020م، وقفة احتجاجية غاضبة تنديداً للعملية الغادرة التي تطال الكوادر الأكاديمية، وكان آخرها الجريمة الشنعاء التي هزت الوسط الأكاديمي والمجتمعي بآسره في اغتيال الدكتور/خالد عبده الحميدي عميد كلية التربية الضالع وسط مدينة الضالع وهو ذاهبٌ لتأدية رسالته العلمية وواجبه الأكاديمي والإداري.

وشارك في تلك الوقفة الاحتجاجية عدداً من قيادات الجامعة في مقدمتهم الدكتور/عادل عبدالمجيد علوي العبادي القائم بأعمال رئيس جامعة عدن نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، والأستاذ/ محمد حسن سالم حيدره أمين عام الجامعة، ونواب العميد، ورؤساء الأقسام العلمية، ومنتسبي الكلية من أعضاء الهيئة التدريسية والمساعدة، والطاقم الإداري في الكلية.

وعبر المشاركون في هذه الوقفة عن شجبهم واستنكارهم الشديد لهذه الحوادث التي تستهدف العلم ورواده من خلال استهداف أبرز الكوادر العلمية التي تحظى باحترام وحضورٍ اجتماعي متميز، رافعين اللافتات التي نددت بهذه الجريمة مناشدين الجهات ذات الاختصاص إلى القيام بواجبها ومتابعة الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.

هذا وأصدرت كلية الآداب بجامعة عدن بياناً في هذه الوقفة الاحتجاجية دعت من خلاله مختلف منظمات المجتمع المدني والنخب الفكرية كافة إلى الوقوف صفًا واحدًا للتعبير عن التضامن المطلق وإدانة هذا الفعل الإرهابي المشين الذي لن يثنى كوادر جامعة عدن من مواصلة رسالتها الإنسانية  العلمية التنويرية.

فيما يلي نص البيان:

بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية لعمادة كلية الآداب ومنتسبيها بشأن جريمة اغتيال عميد كلية التربية الضالع أ.د. خالد عبده الحميدي قال تعالى: ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية”.  

فجعت جامعة عدن ومنتسبيها في جريمة اغتيال رجل العلم الدكتور/ خالد عبده الحميدي، عميد كلية التربية الضالع – جامعة عدن على يد عناصر حاقدة وعبثية تستهدف مقدرات المجتمع الطامح للاستقرار والحياة الآمنة وبناء الأجيال على أساس من العلم والتنوير والتعايش.   

وفي هذه الأوقات العصيبة والحدث المؤلم المفزع وقفت عمادة كلية الآداب ومنتسبيها للتعبير عن غضبها وسخطها وألمها إزاء هذه الجريمة الشنعاء التي هزت الوسط الأكاديمي والمجتمعي بآسره إذ يعد هذا العمل إجراميًا يتنافى مع كل المبادئ والقيم الدينية والإنسانية.   

وطالبت الوقفة الاحتجاجية الجهات الأمنية المختصة الإسراع والتعجيل في كشف الجناة، ومن يقف ورائهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الذي يستحقونه،إن الشهيد الراحل رحمه الله من أبرز كوادر الجامعة ومؤسسي كلية التربية الضالع، وأنموذجاً للتسامح ورمز للإخلاص ونبراسًا للسيرة العطرة بين زملاءه وطلابه.

كما دعت الوقفة مختلف منظمات المجتمع المدني والنخب الفكرية كافة إلى الوقوف صفًا واحدًا للتعبير عن التضامن المطلق وإدانة هذا الفعل الإرهابي المشين الذي لن يثنى كوادر جامعة عدن من مواصلة رسالتها الإنسانية  العلمية التنويرية.

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment