كورونا :أول جرعة لقاح في بريطانيا لسيدة عمرها 90 عاما

بواسطة المحرر

وكالات//

اصبحت مارغريت كينان، وهي جدة تبلغ من العمر 90 عاما، أول شخص في العالم يجري تطعيمه بلقاح “فايزر” و”بيونتك” المضاد لفيروس كورونا المستجد خارج نطاق التجارب، مع بداية حملة بريطانيا لتطعيم سكانها.

واستيقظت كينان مبكرا، وتلقت اللقاح في مستشفاها المحلي في كوفنتري وسط إنجلترا صباح الثلاثاء، قبل أسبوع من بلوغها 91 عاما.

وبدأت بريطانيا طرح لقاح “كوفيد 19” الذي طورته شركتا “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، لتصبح أول دولة غربية تبدأ في تطعيم عموم سكانها فيما وصف بأنه نقطة تحول حاسمة في المعركة لدحر فيروس كورونا.

وقالت كينان أمام مصور صحفي وطاقم تلفزيوني: “أشعر بتميز كبير لكوني أول شخص يحصل على تطعيم ضد كوفيد 19”.

وأضافت: “نصيحتي لأي شخص يعرض عليه اللقاح أن يأخذه. إذا كان بإمكاني الحصول على التطعيم بعمر الـ90 عاما، فيمكنك أنت الحصول عليه أيضا”.

وأضافت: “هذه أفضل هدية عيد ميلاد مبكرة يمكن أن أتمنى الحصول عليها لأنها تعني أنه يمكنني أخيرا أن أتطلع إلى قضاء بعض الوقت مع عائلتي وأصدقائي في العام الجديد، بعد أن كنت بمفردي معظم العام الجاري”.

وكانت كينان، التي يناديها أصدقاؤها بـ”ماغي”، تعمل مساعدة في محل لبيع المجوهرات، وتقاعدت منذ 4 سنوات فقط، ولها ابنة وابن و4 أحفاد.

وظهرت السيدة في لقطات فيديو وهي تضع كمامة طبية وترتدي قميصا أزرق وسترة، أثناء تطعيم الممرضة ماي بارسونز لها باللقاح.

وقالت بارسونز التي تعمل في هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا منذ 24 عاما، إن “الأشهر القليلة الماضية كانت قاسية على الجميع، لكن يبدو أن هناك بصيصا من الأمل”.

وبريطانيا الدولة الأوروبية الأكثر تضررا من “كوفيد 19″، بعدما سجلت أكثر من 16 ألف وفاة، لكن رئيس الوزراء بوريس جونسون يأمل في تغيير المسار من خلال طرح لقاح “فايزر” و”بيونتك” قبل الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

بريطانيا تطلق حملة التطعيمات ضد فيروس كورنا 

كبار السن ستكون لهم الأولوية في التطعيمبدأت السلطات البريطانية، الثلاثاء، أكبر حملة تطعيمات في تاريخها، بتوزيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد الذي أنتجته شركتا “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، حسبما أفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” في لندن.

وباتت بريطانيا أول بلد في العالم يطعم سكانه باللقاح الذي أثبتت التجارب السريرية نجاحه بنسبة تزيد على 90 بالمئة.

ويأمل البريطانيون أن تكون حملة التطعيمات هذه بداية النهاية للفيروس الذي شل الحياة في البلاد على نطاق واسع، بعد إصابة أكثر من 1.7 مليون بريطاني بـ”كوفيد 19“.

وستكون أولوية توزيع اللقاح لنزلاء دور المسنين، وكبار السن فوق الثمانين عاما، والعاملين في الرعاية الصحية الأكثر عرضة للوباء.

وأطلق وزير الصحة البريطاني على هذا اليوم “في دي”، تيمنا على الأرجح بـ”اليوم دي” الذي كان مرحلة فارقة في الحرب العالمية الثانية، باعتباره بداية نهاية ألمانيا النازية.

ومن المقرر أن يبدأ توزيع اللقاح رسميا في بريطانيا عند الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، لكن دور الرعاية التي تضم مسنين تفوق أعمارهم الـ80 عاما استبقت الأمر.أخبار ذات صلةالعالم يترقب “يوم النصر” في بريطانيا ضد جائحة كوروناملكة بريطانيا وزوجها.. خطوة رائعة “من أجل اللقاح”

وقال مراسلنا إن هذه الدور باشرت تقديم اللقاح لنزلائها الأكثر عرضة لخطر الوباء، إلى جانب العاملين هناك.

وبحلول منتصف العام المقبل، سيصل اللقاح إلى معظم فئات المجتمع البريطاني، باستثناء الحوامل والأطفال.

وكانت الحكومة البريطانية اشترت 40 مليون جرعة تكفي لنحو 20 مليون شخص، لكون اللقاح يعطى على جرعتين تفصل بينهما 3 أسابيع

بريطانيا.. من سيحصل على لقاح كورونا أولا؟

بريطانيا بدأت بالفعل تطعيم سكانها بلقاح فايزر وبيونتكبدأت بريطانيا، الثلاثاء، حملتها للتطعيم الجماعي ضد فيروس كورونا المستجد، اعتمادا على اللقاح الذي أنتجته شركتا “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، لتصبح أول دولة في العالم تقدم على هذه الخطوة.

وحسب شبكة “سكاي نيوز” البريطانية، فإن الحكومة وضعت قائمة أولويات للفئات التي ستحصل على اللقاح أولا، وعلى رأسها نزلاء دور رعاية المسنين.

وأعلنت اللجنة الحكومية المشتركة للتطعيم في بريطانيا قائمة أولوياتها للمرحلة الأولى من إطلاق اللقاح، التي جاءت كما يلي:

1 – المقيمون في دار رعاية كبار السن والقائمون على رعايتهم.

2 – كل من بلغ 80 سنة فأكثر، وعمال الرعاية الصحية والاجتماعية ممن يعملون في الخطوط الأمامية.

3 – كل من بلغ 75 سنة فأكثر.

4 – كل من بلغ 70 سنة فأكثر، والمرضى المعرضون للخطر للغاية.

5 – كل من بلغ 65 سنة فأكثر.

6 – كل الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و64 عاما، ويعانون ظروفا صحية مزمنة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة أو الوفاة.

7 – كل من بلغ 60 سنة فأكثر.

8 – كل من بلغ 55 سنة فأكثر.

9- كل من بلغ 50 سنة فأكثر.أ

كما ذكرت اللجنة أن هناك مجموعتين لن تحصل على اللقاح، هما النساء الحوامل ومعظم الأطفال تحت سن 16 عاما.

وذكرت اللجنة الحكومية المشتركة للتطعيم أنه “لا ينصح للنساء الحوامل أو اللاتي يخططن للحمل خلال 3 أشهر بالحصول على التطعيم، لعدم وجود بيانات عن سلامته تجاههن”.

كما قالت اللجنة إن اللقاح لن يكون متاحا بشكل عام للأطفال لأن معظمهم سيصابون بعدوى خفيفة من دون أعراض، وبالتالي لا يحتاجون للقاح، لكنه سيعطى للصغار المصابين بأمراض خطيرة.

ورغم ذلك، حذر الرئيس التنفيذي لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا السير سيمون ستيفنز، من وجود صعوبات لإيصال اللقاح لمحتاجيه، حيث “يجب تخزينه في حرارة منخفضة (-70 درجة مئوية)، كما أنه لا يمكن نقله إلا مرات قليلة، فضلا عن أن حجم العبوات يعني أنه لا يمكن تقسيمها بأمان في هذه المرحلة، وبالتالي لا يمكن تسليمها إلى الأطباء والصيادلة من خلال قنوات التوزيع المعتادة”.

وأشار ستيفنز إلى أن دور الرعاية سيكون لها النصيب الأكبر من التطعيم، ومع توفر المزيد من الجرعات سيتم إعطاؤه للفئات الأخرى المعرضة للخطر.

ومن المتوقع أن يتم تطعيم الجزء الأكبر من السكان المعرضين للخطر بين شهري يناير وأبريل المقبلين.

وأظهرت الدراسات أن لقاح “فايزر” و”بيونتك” فعال بنسبة 95 بالمئة ويعمل مع جميع الفئات العمرية، ورغم الحاجة إلى جرعتين للحصول على الفائدة الكاملة منه، فهناك دليل على الحماية الجزئية من المرض بعد 12 يوما من الجرعة الأولى.

ووفقا للبروفيسور السير منير بير محمد، فإن الأشخاص الذين يتلقون جرعتين من اللقاح سيصبحون محصنين تماما بعد 7 أيام من الجرعة الثانية.

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment