مبعوث الأمم المتحدة ووزير الخارجية الإيراني يبحثان كيفية إنهاء الحرب في اليمن

بواسطة المحرر

متابعات //

نيويورك (رويترز) – قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن مبعوث المنظمة الدولية لليمن مارتن جريفيث ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ناقشا يوم الاثنين كيفية إحراز تقدم نحو وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وإحياء العملية السياسية في اليمن.

وتدخل تحالف عسكري تقوده السعودية في اليمن عام 2015 لدعم القوات الحكومية التي تقاتل الحوثيين المتحالفين مع إيران. ويُنظر إلى الصراع الذي دام أكثر من ست سنوات على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران.

وهذه أول زيارة يقوم بها جريفيث لإيران منذ أصبح مبعوثا للأمم المتحدة قبل ثلاث سنوات.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن ظريف وجريفيث “تبادلا الآراء بشأن اليمن وكيفية إحراز تقدم نحو استئناف العملية السياسية”.

وأضاف “ناقش السيد ظريف والسيد جريفيث الحاجة الملحة لإحراز تقدم نحو وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وفتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على موانئ الحديدة”.

وأضاف أن جريفيث رحب بتعبير إيران عن دعمها لجهود الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن.

ورغم أن مكتب جريفيث قال إن الزيارة إلى إيران كانت مقررة منذ بعض الوقت، إلا أنها تأتي بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن الأسبوع الماضي أن الحرب في اليمن “يجب أن تنتهي” وقال إن واشنطن ستوقف دعم الحملة العسكرية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين.

كما قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها تعتزم التراجع عن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية لتجنب تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن. وتصف الأمم المتحدة الوضع في اليمن بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج 80 في المئة من سكانه للمساعدات ويعيش الملايين على شفا المجاعة.

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment