اليمن يتصدر.. أولويات بايدن بالمنطقة

بواسطة المحرر

وكالات /سكاي نيوز//

كشف الناطق الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، ساميويل وربيرغ، عن الأسس الرئيسية التي يبني عليها الرئيس جو بايدن، سياساته إزاء ملفات وقضايا منطقة الشرق الأوسط في المرحلة المقبلة، مشددا على أن ملف اليمن يأتي على رأس أولويات الإدارة الأميركية الجديدة؛ من أجل التوصل إلى حل سياسي تفاوضي ينهي أزمة الشعب اليمني الإنسانية.

واستهل ساميويل وربيرغ حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”، بالإشارة إلى الخطوط العريضة للسياسة الخارجية الأميركية إزاء قضايا الشرق الأوسط، مشددا على أن “الولايات المتحدة ستركز على السلام والاستقرار في المنطقة”.

وحول تصدر ملف اليمن لأولويات الإدارة الأميركية، شدد الناطق الإقليمي باسم الخارجية الأميركية، على أن “هناك تحديات كبيرة في المنطقة، وهناك مصالح كبيرة للولايات المتحدة، منها ليبيا وسوريا وإيران والخليج، لكن التركيز على اليمن جاء من منطلق أن بايدن، كسيناتور سابق في مجلس الشيوخ ونائب رئيس سابق في إدارة أوباما، يعرف أن أهم شيء في المنطقة هو إنهاء الحروب”.

وتابع: “منذ سنوات والشعب اليمني يعاني من الحرب والهجمات من الحوثيين، لذلك كان بايدن يركز في خطابه بوزارة الخارجية على الوضع في اليمن تحديدا”.

وقال إنه دون شك تعطي الإدارة الأميركية أولوية للملف اليمني “والدليل على ذلك تعيين تيم ليندركينغ مبعوثا لليمن (..) وهو دبلوماسي لديه تجربة طويلة وتاريخ طويل، وكل المسؤولين في المنطقة يعرفونه جيدا، ولذلك هو الشخص المناسب لتولي هذا المنصب”.

وأوضح وربيرغ، أن بلاده ستتحرك في كل الملفات في المنطقة دون شك، مؤكدا أن “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منطقة مهمة بالنسبة للولايات المتحدة ، ولكن كما ذكرت فإن الشعب اليمني يستحق التركيز، ويستحق كل المبادرات والمحاولات لإنهاء هذه الحرب”.

“لا حلول عسكرية”

وحول ما إن كان بايدن يتبنى رؤية عملية جديدة لإنهاء الحرب، قال: “نعم، أول وأهم شيء هو التركيز على التسوية التفاوضية السلمية، ذلك أنه ليس هناك أي حل عسكري للحرب في اليمن، وهذا شيء واضح منذ سنوات”.

وأضاف أنه يجب “التركيز على المفاوضات والمناقشات والمباحثات مع كل الشركاء والحلفاء في المنطقة وخارج المنطقة، بداية من المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتين غريفيث، وكذلك الدول التي كانت عرضة للهجمات من الحوثيين ومن ميلشيات أخرى داخل اليمن”.

وتابع: “نعرف أن المملكة العربية السعودية والإمارات كانوا عرضة للهجمات من هذه الميلشيات والحوثيين؛ لذلك سوف نستمر في الحوار مع كل الأطراف في المنطقة”.

وأفاد بأنه بموازاة ذلك، فإن الولايات المتحدة ستعمل على التركيز على تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني، قائلا: “نحن نعرف أن الشعب اليمني يعاني من هذه الحرب، والولايات المتحدة ستستمر في تقديم المساعدة الإنسانية.. في السنة المالية الأخيرة 2020 الولايات المتحدة كانت أكبر مانح للمساعدات الإنسانية للشعب اليمني بمبلغ 630 مليون دولار”.

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment