ايران توسِّع مساحة الفِتَن

بواسطة المحرر

الرباط : مصطفى منيغ…….

ايران خليط من اتجاهات ستسوقها حتما لتتبوأ مكانة رائدة الحقد تنشره بين الأمم بالمقابل تارة وأخري بالمجان ، لا تملَّ من تنغيص حياة الآمنين واستقرار دول أغلبها للمسلمين مهما كان لها عبر المعمور مكان ، تتسرَّب إليه متى جار على أهله زمان ، أو عارض ما تصدره “قم” مخططة الفتن سرا أو في العلن ، وكأنها الكبرى لا يقدر على توقيفها مما هي فيه فكر أقوم إنسان ، أكان مُحباً للسلام من أفغانستان أو ديار الأمريكان ، المملكة العربية السعودية على حق حينما نبَّهت العالم لمخاطر ما ينسجه حكام طهران ، من بساط الكراهية لمن لا يخضع لملتهم من زمان ، احتضنت فيه فرنسا تيار “الخميني” معتبرة نفسها قلعة الخارجين على الطبيعة بسلسلة أفكار وإن كانت مناقضة تماما نصّاً ومضموناً لحرية الإنسان ، ليتولَّى “خامنئي” بعده غلق الدائرة أمام أي حوار يعيد مَن أُرغم داخلها عن تجنُّب الصواب مكتفيا عن قهر في عالم مُظلم بممارسة خواء الدوران ، مع حلم قيادة الدنيا ومَن فوقها بنظام لا يفرِّق بين سلامة الاختيار وتطبيق مستلزمات الهوان ، أيضاً المغرب كان على حق حينما طرد سنة 2018 السفير الايراني وأراح العاصمة الرباط من تصرفات سفارة تلك الدولة الغير ملتزمة باحترام قواعد الدبلوماسية الحقيقية المشبعة باحترام الدولة المضيفة وقيمها ومبادئها وكل ما يتعلق بحقوقها الشرعية ومنها وحدة ترابها عكس ما فعلته دولة الفرس وهي تزوِّد الانفصاليين جماعة “البوليساريو” بالسلاح عن طريق حزبها في جنوب لبنان ، وبالتالي أمريكا على حق وهي تحاول منعها من امتلاك سلاح الدمار الشامل ليقينها بخطورة الوضع سيكون وتلك الدولة على ما هي عليه متعطشة لسفك الدماء سبيل فرض إرادتها على الشعوب مهما كانت بالقوة وكأنها العدل بلا حاجة لميزان ، دكتاتورية من نوع خاص لا مكان فيها للرأي والرأي الآخر ، ولا حقوق مرتبطة بواجبات بل أوامر تُعطى مهما كانت خاطئة جائرة ومَن يتسلَّمها عليه بالتنفيذ على غرار ما يحدث يومياً في مختلف أطراف العراق وحاليا وعلى استعجال في لبنان ، ومنذ سنوات في اليمن .

أخيراً لم تجد غير قضية الصحراء المغربية لتبدأ نشاطها ألتدميري داخل منطقة المغرب العربي بما ذهب إليه المستشار الأول للبعثة الدائمة لايران ، لدى منظمة الأمم المتحدة “محمد رضا سهرايي” أن بلاده داعمة للبوليساريو في كفاحه المسلح لاسترجاع الصحراء الغربية من مستعمريها المغاربة وخزعبلات لا تليق بمقام هذا المقال بقدر ما هي محطة أخرى تود المعتدية بتدخلها في مثل الأمر فتحها بين الجزائر والمغرب في ذات الزمان ، والدنيا منكبة بساكنيها  على إيجاد حل ينجيها من وباء لا زال في الوسط الصحي البشري يجسد عواقب وخيمة وفي كل مكان ، وكأنَّ ايران وجدتها فرصة سانحة للتحالف مع “كرونا” لنشر الفيروس بوسائط ما تتزعَّمه من الفتن.

سأكون جد مهذب بمستوى أخلاقيات المغاربة الشرفاء الأفاضل مخاطبا عقلاء ايران ، الصحراء مغربية كانت قبل وأثناء احتلالها من طرف اسبانيا ومغربية أصبحت بتحريرها من طرف المغرب ملكا وشعبا ودولة ومغربية ستبقى امتلكت إيران القنبلة النووية أم لم تملكها عادت لرشدها أو تحالفت مع الشيطان ، أما الجماعة المُغرَّر بها من طرف الجزائر مصير أفرادها قصر أو طال الزمان ، عائدون لوطنهم المغرب في أمن وأمان ، أو هائمون على وجوههم في ضلال تبعية آخرها إحدى المِحن ، عقاب صروف الدهر في غربة قفار أو تمسك بحالة إذلال لا يسلم منها مهما وكيفما عاش خائن المغرب أعز وطن . 

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment