تزامناً مع الإحتفال بالذكرى الذهبية لتأسيس جامعة عدن.مركز اللغة العربية بالجامعة يحتفل باليوم العالمي للغة العربية

بواسطة مدير التحرير

عدن/ صقرالعقربي

أقام مركز اللغة العربية جامعة عدن صباح اليوم الخميس الموافق(١٧ديسمبر٢٠٢٠م) بقاعة قصر سبأ بمديرية خور مكسر احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية  والتي تندرج ضمن الفعاليات المحتفى بها في الذكرى الخمسين لتأسيس الجامعة والتي تصادف أيضاً تخرج الدفعة الأولى من طلاب الكفاءة باللغة العربية في المركز.

وقد ألقى في الاحتفالية الدكتور/ حسين عبد الرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة هنأ فيها الدكتور/ الخضر ناصر لصور رئيس جامعة عدن على إقامة هذه الفعالية المتميزة.. مشيداً بجهود القائمين عليها..موضحاً أن لغة الضاد هي أقوي اللغات في التعبير والبلاغة و أجملها وفيها حرية التنقل بين المفردات..وقال: لنا الحق بأن نفتخر بلغتنا العربية، فالخط العربي كتابته فن من الفنون وفيه جماليات في رسمه وشكله وتفاصيله وهي حلقة وصل بين الثقافات لا تحدها حدود المكان والزمان، وتجسّد اللغة العربية التنوع حيث تعتزم اليونسكو، في هذا اليوم العالمي، الاحتفال بدور مجامع اللغة العربية والوقوف على أبعادها. فلا يقتصر دور هذه المجامع على حفظ اللغة العربية وإثرائها وتعزيزها، بل يشمل أيضاً المساعدة على رصد استخدامها في نقل معلومات دقيقة في سياق الأحداث العالمية الراهنة.

من جانبه القى الدكتور/ محمد عقيل العطاس نائب رئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب كلمة نقل فيها تحايا الدكتور/ الخضر ناصر لصور رئيس الجامعة ومضى يقول :أن اللغة العربية ركناً من أركان التنوع الثقافي للبشرية وهي إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، إذ يتكلمها يومياً ما يزيد على( 400) مليون نسمة من سكان المعمورة ويحتفل العالم بها في يومها العالمي من كل عام.

كما القت الدكتورة/ حفيظة صالح الشيخ منسق اليونسكو كلمة قالت فيها: لقد وقع الاختيار على هذا التاريخ بالتحديد للاحتفاء باللغة العربية لأنه اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام (1973) قرارها التاريخي بأن تكون اللغة العربية لغة رسمية سادسة في المنظمة لأنها منبع العلوم ولغة أول العلماء.

فيما القى الدكتور/ خالد العزاني مدير مركز اللغة العربية بجامعة عدن كلمة أكد فيها أن اليوم العالمي للغة العربية يرمي إلى إبراز الإسهام المعرفي والفكري والعلمي لهذه اللغة وأعلامها في مختلف مناحي المعرفة البشرية عبر التاريخ..لافتاً أن الحضارة العربية الإسلامية لها إسهامات مشهودة في مختلف مناحي العلوم والمعرفة والآداب والفنون، ويعود إليها الفضل الأكبر في النهضة الأوروبية ثم الثورة الصناعية التي كرَّست قيادة الغرب للعالم منذ أواخر القرون الوسطى.

و كان الدكتور/عبد الحكيم باقيس مدير مركز الظفاري للبحوث و الدراسات بجامعة عدن الذي تولى إدارة الحفل قد القى كلمة شرح فيها أهمية اللغة العربية ومكانتها بوصفها من مكونات الهوية العربية التي تواجه تحديات خطيرة، ومن بينها محاولات التقليل من مكانة اللغة العربية، ودعا إلى أهمية الخروج بها من حيز الإحتفاء إلى حيز الاعتناء من خلال البرامج التعلمية وتشجيع البحث والإبداع.

وخلال الإحتفالية تم عرض فلم وثائقي يبرز أهم محطات العلماء العرب وكيف استفاد الغرب منها في تطوير العلوم ..وألقيت العديد من القصائد الشعرية الممتعة للشاعر أسامة المحوري والتي عبرت عن الاعتزاز باللغة العربية.. كما تخلل الاحتفال أغان وأناشيدٍ ممتعةٍ صبت في نفس المجال و أمتعت جميع الحاضرين.

هذا وقد قام كلاً من وزير التعليم العالي ونائب رئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب ومدير مركز اللغة العربية بمعية وكيل وزارة الثقافة نجيب سعيد ثابت في ختام الحفل بتكريم الدكتور/أحمد باحنبص أستاذ اللغة العربية بجامعة عدن الذي تتلمذ على يديه أغلب الأساتذة والدكاترة المشتغلين بتدريس اللغة العربية في الجامعات اليمنية والتربية والتعليم، بترس الشكر والعرفان, كما تم تكريم جميع الطلاب الخريجين في دورة الكفاءة في اللغة العربية.

وقد حضر الحفل عمداء الكليات والمراكز العلمية في جامعة عدن، وجمع من أعضاء هيئة التدريس بجامعة عدن، والعديد من الأدباء والكتاب والجمهور المحب للغة العربية.

مواضيع قد تهمك ايضا

Leave a Comment